خدمتنا >> خدمات الاستشارات الإحصائية وتحليلات البيانات الكمية والنوعية

 

أعادة التفكير فى الاستثمار والبقاء فى مقدمة المنحنى ليست مهمة سهلة. فى إيه أس إيه بيرو للتدقيق وخدمات الضرائب والاستشارات (محاسب قانونى أ/ عزمى سمير عزمى) لدينا المحلل المالى المعروف بإسم "كوانتس" أى الضليع فى الرياضيات الذى يبذل فى الأعمال التجارية  قصارى جهده لتطوير وتنفيذ النماذج الرياضية معقدة التى يتم استخدامها فى الشركات المالية لإتخاذ القرارات حول ادارة المخاطر، والاستثمارات والتسعير، هو شخص مضارب ، شخص منطقى لا يعرف العاطفة. والهدف من استخدام ضليع الرياضيات هو للحد من المخاطر و/أو توليد أرباح.  

بحوث العمليات من العلوم التطبيقية الحديثة التى أحرزت تطبيقاتها نجاحا واسعا فى مختلف مجالات الحياة. ويمكن تعريف بحوث العمليات بأنه "أستخدام الأساليب العلمية لحل المشكلات المعقدة فى إدارة الأنظمة الكبيرة من المعدات، المواد الأولية، والقوى العاملة، الأموال، والأمور الخدمية الأخرى، المؤسسات والمصانع المدنية والعسكرية والمدنية".

أن بحوث العمليات تهتم بإتخاذ القرارات العلمية حول الكيفية التى يتم فيها تصميم وعمل أنظمة معدات العمل والقوى العاملة فى ظل الموارد المحدودة.

أن بحوث العمليات كمدخل كمى لإتخاذ القرارات تلعب دورا هاما فى ترشيد القرارات الإدارية من خلال ما توفره من مؤشرات رقمية وكمية ذات قيمة كبيرة بالنسبة لمتخذى القرارات. أن بحوث العمليات تعتمد على التفسير العلمى للمشكلة والذى يتكون من الخطوات التالية:

1- تحديد المشكلة موضوع القرار.

2- جمع البيانات اللازمة للمشكلة.

3- تحديد البدائل التى يمكن من خلالها حل المشكلة.

4-  تقييم بدائل حل المشكلة.

5- أختيار أفضل البدائل.

6- تنفيذ القرار.

ويتضح دور بحوث العمليات كمدخل فى الواقع العملى من خلال ما يلى:-

- تساهم فى عملية تقريب المشكلة إلى الواقع بموجب صيغة علمية مبسطة ونماذج رياضية تعكس أبعاد المشكلة.

- عرض النتائج المستخلصة من النماذج والعلاقات الرياضية بالشكل الذى يؤمن البدائل المختلفة لعملية اتخاذ القرارات وبما يساهم فى تفسير كافة متغيرات المشكلة.

- تعميم المعايير القياسية والمثالية لإتخاذ القرارات حيث أن الإدارة تستطيع أن تطبق نفس النماذج فى المستقبل عندما تواجهها مشكلة مماثلة.

وتمر مراحل تطبيق بحوث العمليات بالمراحل الآتية:

1- تحديد المشكلة المراد وضع الحل لها.

2- تحديد الأسلوب الكمى الذى يتم استخدامه لمعالجة المشكلة حيث أن هناك أساليب وأدوات متعددة فى بحوث العمليات وهى على سبيل المثال وليس الحصر:

* أسلوب البرمجة الخطية.

* أسلوب شبكات الأعمال

* أسلوب نظرية المباريات.

* أسلوب خطوط (صفوف) الانتظار.

* نماذج ادارة المخزون.

وغيرها من الأساليب، فينبغى على متخذ القرار أختيار الأسلوب الذى يتفق وطبيعة المشكلة المراد معالجتها.

3- بناء النموذج الرياضى للمشكلة وذلك بتحديد العلاقات المتداخلة بين عوامل المشكلة، فالنموذج الرياضى هو التعبير الكمى لإبعاد المشكلة وتداخلاتها.

4- حل النموذج الرياضى أما بالاعتماد على الجهود الشخصية أو بإستخدام الحاسب الآلى وذلك تبعا لدرجة تعقيد المشكلة وتعدد متغيرتها.

البحث وتحليل السوق والاحصاءات لإتخاذ القرارات النمذجة: هدفنا هو أعداد الخريطة، لدينا نظرة عميقة فى إبحاث السوق لوضع استراتيجيات عملائنا. نحن نسعى جاهدين لتحديد اتجاهات السوق فى وقت مبكر وتوفير تحليلات ثاقبة على الأثار والفرص للإتجاهات عملائنا. تم تصميم ابحاث السوق لدينا للإعطاء العملاء:

* البصيرة والمنظور على بيانات السوق.

* تحليل عميق حول الأسواق والتكنولوجيات.

* البيانات والتحليلات على أحدث التطورات فى السوق والتكنولوجيا.

* تحجيم السوق، التنبؤات وبيانات الصناعة ذات الصلة.

تطوير وتنفيذ نماذج كمية معقدة (مثل نماذج الأسهم المتداولة) وبرامج / أدوات تحليلية: أن استخدام النماذج الرياضية من قبل المؤسسات المالية فى العديد من المجالات أكتسب حيز كبير وهذا يجلب فوائد كبيرة (الموضوعية والأتمته والكفاءة وما الى ذلك) ولكن ايضا تنطوى على التكاليف ومن بين هذه التكاليف مخاطر نموذجية، تفهم على أنها الخسارة (الأقتصادية، السمعة، وما الى ذلك) الناشئة عن القرارات القائمة على نماذج معيبة أو اسىء استخدامها وبالتالى قد تنشأ مخاطر نموذجية من ثلاثة مصادر اساسية: قيود البيانات من حيث توافرها ونوعيتها على حد السواء) عدم اليقين فى التقدير أو العيوب المنهجية فى تصميم النموذج (التقلب فى التقديرات، والتبسيط، والتقريبات، والافتراضات الخاطئة والتصميم غير الصحيح، وما الى ذلك)، والاستخدام غير الملائم للنموذج (بإستخدام النموذج خارج نطاق الاستخدام المقصود، وعدم التحديث واعادة المعايرة وما الى ذلك). خروجا عن القواعد وللإغراض الإدارة، قد بدأت بعض المنظمات العمل فى دورة تقدير مخاطر النموذج، الذى يتكون أساسا من ثلاث مراحل: تحديد وتصنيف مصادر خطر النموذج:

(1) أوجه القصور للبيانات.

(2) عدم التأكد من التقديرات أو عيوب فى النوذج.

(3) نموذج اسىء الاستخدام، تقدير مخاطر النموذج فيما يتعلق بكل مصدر (حساسية المخرجات لتقدير المدخلات)، وتخفيف مخاطر النموذج من خلال تنفيذ التدابير المناسبة.

نحن ملتزمون بمساعدة المنظمات وتسخير البيانات وتطبيق تحليلات لتصميم المنتجات وتحسين التسويق وصنع القرار وبالنسبة للمشاريع ذات القيمة العالية. إيه أس إيه بيرو للتدقيق وخدمات الضرائب والاستشارات - محاسب قانونى أ/ عزمى سمير عزمى  تقدم خدمات بواسطة متخصصين لديهم خبرة ودارية فى مجال تحليل الأعمال وتحليلات النصوص والاحصاءات وجمع البيانات.

أتصل بنا او تواصل معانا الأن

      

Egysignجميع الحقوق محفوظة © مكتب أ/ عزمى سمير عزمى | تصميم وبرمجة